جفاف العين مع دكتور عبدالرحمن شمس

[vc_row][vc_column][vc_row_inner][vc_column_inner width=”2/3″][vc_column_text]

فهم جفاف العين مع دكتور عبدالرحمن شمس: أسبابه وعلاجه

جفاف العين هو حالة تحدث عندما تكون العينان غير قادرة على إفراز ما يكفي من الدموع لترطيب العين بشكل صحيح، او عندما يزيد تبخر الدموع مما يؤدي إلى الشعور بالجفاف والحكة والتهيج والتعب والإحساس بوجود جسم غريب داخل العين.

تتكون الدموع من ثلاث طبقات رئيسية، وهي:

1. الطبقة البروتينية(Mucin layer): وهي الطبقة الداخلية الرقيقة التي تغطي سطح القرنية وتساعد على ترطيبها وحمايتها من الجفاف، وتنتجها الخلايا الكأسية الموجودة فى ملتحمة العين .

2. الطبقة المائية(Aqueous layer): وهي الطبقة الوسطى السائلة التي تحتوي على الماء والأملاح والبروتينات الضرورية للعين، وتساهم بشكل كبير فى مناعة العين ضد القرح البكتيرية وتنتجها الغدة الدمعية الأساسية (Lacrimal gland) و الغدد الدمعية الأخرى الموجودة في الجفن العلوي والجفن السفلى.

3. الطبقة الدهنية(Lipid layer): وهي الطبقة الخارجية الدهنية التي تحمي الطبقة المائية من التبخر وتحافظ على ترطيب العين و تسهل حركة الجفون على سطع العين وتنتجها الغدد الدهنية (Meibomian glands)التي توجد فى جفن العين العلوى و السفلى.

تعد الطبقة الدهنية من اهم طبقات الدموع وليس لها بديل دوائى بالقطرات حيث ان قطرات ترطيب العين تحتوى فقط على بديل للطبقة المائية، يسبب اعتلال الغدد الدهنية نقص فى الطبقة الدهنية مما يزيد من اعراض الجفاف و التى لا تستجيب لقطرات الترطيب بشكل كلى، يأتى هنا دور جلسات الإشعاع الحرارى المتردد و موجات الآشعة تحت الحمراء حيث تعمل على تنشيط الغدد الدهنية و افراز الطبقة الدهنية بشكل جيد مما يقلل من اعراض جفاف العين.

تعمل هذه الطبقات معًا للحفاظ على رطوبة العين وحمايتها من العوامل الخارجية والجفاف، وفي حالة عدم وجود أي من هذه الطبقات أو عدم توازنها، يمكن أن يحدث جفاف العين الذي قد يؤدي إلى تهيج العين وتلف الأنسجة الحساسة فيها.

الأشخاص الأكثر عرضة :

1. كبار السن: حيث يصبح الجهاز الدمعي أقل فعالية مع التقدم في العمر.

2. الأشخاص الذين يستخدمون الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية لفترات طويلة: حيث يزيد من عملية تبخر الدموع ويقلل من الترطيب اللازم للعين.

3. الأشخاص الذين يعانون من الحساسية: حيث يمكن أن تتأثر الغدد الدمعية و الدهنية بالحساسية وتؤدي

4. الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية مثل السكري والروماتيزم ومرض الغدة الدرقية: حيث يمكن أن تؤثر هذه الحالات على جودة الدمع .

5. الأشخاص الذين يتعرضون للهواء الجاف: حيث يمكن أن يتسبب الهواء الجاف في تبخر الدمع وتسبب جفاف العين.

6. الأشخاص الذين يتعرضون للتدخين: حيث يمكن أن يؤثر التدخين على جودة الدمع

7. النساء اللواتي يعانين من اضطرابات هرمونية مثل الحمل والإباضة: حيث يمكن أن تؤثر هذه الاضطرابات على جودة الدمع .

٨.بعض الادوية:
هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تسبب جفاف العين، ومن بينها:

1- بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل السيرترالين .

2- بعض الأدوية المضادة للحساسية.
4- بعض الادوية المضادة لارتفاع ضغط .

5- بعض الأدوية المضادة للقلق.

6- بعض الأدوية المضادة للالتهاب.

7- بعض الأدوية المضادة للسرطان .

ويمكن لأي من هذه الأدوية أن يسبب جفاف العين بشكل مؤقت أو دائم، وقد يختلف الأثر من شخص لآخر، ولذلك يجب على أي شخص يعاني من جفاف العين التحدث مع الطبيب المعالج حول أي أدوية يتناولها وما إذا كانت هذه الأدوية تسبب جفاف العين.

يمكن أن يشعر الناس بأعراض جفاف العين إذا كانت العينان لا تنتجان الدموع بشكل كافٍ أو إذا كان التبخر أكثر من اللازم. وتشمل الأعراض الشائعة لجفاف العين:

1. الشعور بالحكة والحرقان في العينين.
2. الإحساس بالجفاف والجرثومة أو الرمل في العينين.
3. زيادة الحساسية للضوء أو الضوء الساطع.
4. احمرار العينين والتهابهما.
5. ضبابية الرؤية أو عدم الرؤية الواضحة.
6. زيادة الدموع ولكنها غير فعالة في ترطيب العينين.

إذا لم يتم علاج جفاف العين بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، ومن بين هذه المضاعفات:

1. التهاب العين: يمكن أن يحدث التهاب في العين نتيجة الجفاف، ويعرف باسم التهاب القرنية، وهو حالة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى فقد البصر.

2. تلف العين: يؤدي جفاف العين إلى ضعف الرؤية وزيادة خطر تلف العين.

3. الإصابة بالعدوى: يمكن أن يزيد جفاف العين من خطر الإصابة بالعدوى في العين.

4. زيادة خطر الجراحة: يمكن أن يؤدي جفاف العين إلى زيادة خطر التعرض لمشاكل الجراحة العين.

5. تأثير على الحياة اليومية: يمكن أن يؤثر جفاف العين على الحياة اليومية والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية بشكل طبيعي.

لذلك، من المهم مراجعة طبيب العيون للحصول على تشخيص وعلاج فعال لجفاف العين والوقاية من المضاعفات المحتملة.

هناك العديد من العلاجات الحديثة المستخدمة لعلاج جفاف العين، ومنها:

1- العلاجات الدوائية: تشمل هذه العلاجات استخدام قطرات العين المرطبة والمضادة للالتهابات والتي تعمل على تحسين تدفق الدموع والتخفيف من الأعراض المرتبطة بجفاف العين.

2- العلاجات بالليزر: تشمل هذه العلاجات استخدام الليزر لتسخين المقاطع الصغيرة في الغدة الدمعية السفلية لتحفيزها على إفراز الدموع.

3- العلاجات بالضوء الأزرق: تستخدم هذه العلاجات أضواء زرقاء خاصة لتحفيز الخلايا في العين على إنتاج المزيد من الزيت والمواد الدهنية التي تحافظ على الرطوبة في العين.

4- العلاجات بالأغشية الأمامية: تشمل هذه العلاجات زراعة غشاء أمامي يحمي سطح العين ويحفز إنتاج الدموع.

5- العلاجات بالأكسجين: يمكن استخدام الأكسجين لتحفيز إنتاج الدموع وتحسين رطوبة العين.

٦-العلاج بالإشعاع الحرارى المتردد.

٧-العلاج بموجات الآشعة تحت الحمراء.

و يعد العلاج بالإشعاع الحرارى المتردد و العلاج بموجات الآشعة تحت الحمراء من احدث و اكفئ العلاجات المتاحة حيث يعملون على تنشيط الغدد الدهنية و من ثم اعادة افراز الطبقة الدهنية و التى تحمى سطح العين من الجفاف عن طريق تقليل تبخر الدموع و تحميه من الإلتهابات المتكررة.

يجب استشارة الطبيب لتحديد العلاج الأنسب لحالة جفاف العين الخاصة بك، وتجنب المؤثرات البيئية الضارة مثل الهواء الجاف والمكيفات والحواسيب والأجهزة الإلكترونية التي يمكن أن تزيد من الأعراض المرتبطة بجفاف العين.

للحجز و الاستعلام تواصل معنا من هنا
.

يمكنك التواصل ايضا عن طريق الفيسبوك[/vc_column_text][/vc_column_inner][vc_column_inner width=”1/3″][vc_single_image image=”3474″ img_size=”full”][/vc_column_inner][/vc_row_inner][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][porto_block id=”3583″][/vc_column][/vc_row]

احدث المقالات
تواصل معنا
tik-tok